البث المباشر 1البث المباشر 2البث المباشر 3البث المباشر 4البث المباشر 5البث المباشر 6البث المباشر 7البث المباشر 8الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلاليوميةدخول
Match Today
المباريات البطولة بتوقيت السعودية القناة
ريال مدريد X ألميريا الدوري الاسباني 21:00 مشاهدة المباراة مباشر beIN Sports 2 HD
ليستر سيتي X تشيلسي الدوري الإنجليزي 21:45 مشاهدة المباراة مباشر beIN Sports 1 HD
يوفنتوس X فيورنتينا الدوري الإيطالي 21:45 مشاهدة المباراة مباشر beIN Sports 3 HD
ميلان X جنوى الدوري الإيطالي 21:45 مشاهدة المباراة مباشر beIN Sports 12 HD

شاطر | 
 

 لبنان لبلوغ الدور الحاسم والكويت في وضع حرج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
AbOoOd Seven
مؤسس المنتدي
مؤسس المنتدي
avatar


الديانة الديانة : مسلم
الجنس الجنس :
النادي المفضل النادي المفضل :
البلد البلد :
المهنة المهنة :
المزاج المزاج :
عدد المساهمات عدد المساهمات : 2237
عــدد آلـتـقـيـمآت عــدد آلـتـقـيـمآت : 5007
نقاط نقاط : 9423
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 27/11/2010
العمر العمر : 25
السرطان القرد
الأوسمة


مُساهمةموضوع: لبنان لبلوغ الدور الحاسم والكويت في وضع حرج   الأربعاء فبراير 29, 2012 4:09 pm



يطمح المنتخب اللبناني لبلوغ الدور الرابع الحاسم للمرة الاولى في تاريخه عندما يحل ضيفا على نظيره الإماراتي غداً الأربعاء في أبوظبي ضمن الجولة السادسة الاخيرة من منافسات المجموعة الاسيوية الثانية في الدور الثالث من التصفيات المؤهلة لمونديال 2014 في البرازيل.

يحتل لبنان المركز الثاني في المجموعة برصيد 10 نقاط بفارق الأهداف عن كوريا الجنوبية التي تلتقي الكويت الثالثة (8 نقاط) في سيول في مباراة حاسمة ايضاً، في حين خرجت الامارات من دائرة المنافسة مع احتلالها المركز الاخير بلا نقاط.

يملك لبنان حظوظاً كبيرة للتأهل إلى الدور الرابع في حال فوزه او تعادله مع الامارات، وحتى خسارته قد تحقق طموحه شرط خسارة الكويت أمام كوريا الجنوبية أو تعادلها معها.

ومن المتوقع ان يحظى "منتخب الأرز" بمساندة جماهيرية كبيرة من الجالية اللبنانية في الامارات، وايضا من القادمين من الدول الأخرى، اذ نفذت التذاكر المخصصة له والتي تجاوزت ثمانية آلاف تذكرة خلال أيام من طرحها.

حقق لبنان نتائج لافتة في تصفيات المجموعة الثانية عندما هزم الامارات وكوريا الجنوبية في بيروت 3-1 و2-1 على التوالي والكويت في الكويت 1-0، ليعوض بدايته المخيبة للآمال عندما خسر أمام كوريا الجنوبية في سيول صفر-6 في الجولة الاولى.

نجح المدرب الالماني ثيو بوكير في تقديم شخصية فنية واضحة لمنتخب الارز من خلال اعتماده على عنصري الشباب والخبرة، حيث برز بشكل لافت رضا عنتر المحترف في شاندونغ لياونينغ الصيني، وحسن معتوق لاعب عجمان الإماراتي، وهيثم فاعور ومحمود العلي (العهد)، وعلي السعدي والحارس زياد الصمد (الصفاء)، ورامز ديوب (سيلانغور الماليزي) وبلال شيخ النجارين (النجمة).



يملك بوكير اوراقاً رابحة اخرى مثل يوسف محمد مدافع الأهلي الاماراتي حاليا وكولن الالماني سابقا، وعباس عطوي المحترف في دبي الاماراتي، إضافة الى المتألق في صفوف النجمة متصدر الدوري اللبناني الظهير الايمن علي حمام، ولاعب وسط العهد أحمد زريق.

استغل بوكير فترة الراحة التي حصلت عليها المنتخبات لمدة شهرين لاختبار لاعبين لبنانيين مغتربين والذين اختار منهم نادر مطر الذي يلعب في اكاديمية كانياس التابعة لريال مدريد الاسباني، وحارس المرمى عباس حسن المحترف في تريلبورغ السويدي.

ويأمل بوكير في ان يكون الوجه الجديد مطر (19 عاما) خير بديل للقائد رضا عنتر الذي يغيب غدا للإنذار الثاني، كما انه قد يدفع بعباس حسن بعدما اثبت جدارته باللعب اساسيا بعد تألقه في مباراة العراق الودية في 22 كانون الثاني/يناير الماضي في صيدا وانتهت للبنان 1-صفر.

استعد منتخب لبنان لمباراة الغد بمعسكر في قطر خاض خلاله مباراة ودية أمام النصر السعودي وخسرها 1-2.

من جهته، يملك منتخب الامارات حافزا كبيرا للفوز على نظيره اللبناني لتجنب انهاء منافسات المجموعة الثانية بدون رصيد من النقاط، إذ خسرت الامارات كل مبارياتها في المجموعة، لكنها تأمل بتغيير المعادلة غدا لاسيما بعد سياسة الاحلال والتجديد التي اعتمدها المدرب عبدالله مسفر الذي حل بديلا للسلوفيني ستريشكو كاتانيتش المقال من منصبه مباشرة بعد الخسارة امام لبنان بالذات في مباراة الذهاب.

واستدعى مسفر عددا كبيرا من اللاعبين الجدد للمرة الاولى الى صفوف المنتخب ابرزهم عيسى عبيد وعادل عبد الله (الشباب) ومحمد ناصر (العين) وحميد عباس (النصر) وعدنان درويش (بني ياس) وماجد حسن (الاهلي).

ويبدو ان مسفر نجح في بث روح الحماسة في صفوف منتخب الامارات وظهر ذلك واضحا من خلال العرض الجيد الذي قدمه في المباراتين الوديتين الاخيرتين امام اوزبكستان وفلسطين واللتين انتهيتا بفوزه 1-صفر و3-1 على التوالي.

ويعد اسماعيل مطر وبشير سعيد وسبيت خاطر أهم الاسماء في التشكيلة الاماراتية، التي تفتقد الحارس ماجد ناصر واسماعيل الحمادي للإيقاف وعامر مبارك للإصابة ولاعبي المنتخب الاولمبي الذي يستعد للقاء أوزبكستان في 14 اذار/مارس المقبل في الجولة السادسة من تصفيات المجموعة الثانية المؤهلة لأولمبياد لندن 2012.

الكويت في موقف حرج

من جهة أخرى، يقف منتخب الكويت على مفترق طرق حاسم عندما يحل ضيفاً على نظيره الكوري الجنوبي في المجموعة ذاتها.

ويعي المنتخب الكويتي بأن مصيره بين يديه اذ يحتاج إلى الفوز على كوريا الجنوبية في استاد كأس العالم في العاصمة سيول ولا شيء غيره كي يحجز لنفسه موقعا في الدور الرابع الحاسم من التصفيات.

يشغل "الأزرق" المركز الثالث في المجموعة برصيد 8 نقاط فيما تحتل كوريا الجنوبية الصدارة بـ10 نقاط، متقدمة بفارق الاهداف على منتخب لبنان.

تدرك الكويت، جماهيراً واتحاداً ولاعبين، بأن الفريق يتحمل مسؤولية وجوده في موقف حرج ضمن التصفيات خصوصا انه كان مرشحا وكوريا الجنوبية لحجز البطاقتين المؤهلتين إلى الدور الرابع لولا التألق المفاجئ الذي ظهر عليه منتخب لبنان ونجاحه تحديدا في انتزاع نقطة من "الازرق" في بيروت (2-2) وثلاث نقاط ثمينة في الكويت (1-0).



وعلى رغم ان كوريا الجنوبية تمتلك الحظوظ الاكبر ليس للتأهل إلى الدور الرابع من التصفيات فحسب بل لضمان مقعد لها في نهائيات كأس العالم للمرة الثامنة على التوالي، فان الكويت الساعية إلى تأهل ثانٍ إلى "العرس العالمي" بعد 1982 تبني آمالها تحديدا على واقع ان سقوط الكوريين في بيروت (1-2) في الجولة الخامسة قد يؤشر إلى امكانية فوز الأزرق في سيول، مع العلم ان مباراة الفريقين في الكويت انتهت بالتعادل 1-1.

واستعدادا للمواجهة الحاسمة، خاض منتخب الكويت مباراة ودية أمام ضيفته أوزبكستان فاز فيها 1-صفر، قبل ان يدخل معسكرا في مدينة شانغ شا الصينية ابتداء من 10 شباط/فبراير الجاري خاض خلاله مباراتين وديتين، تعادل في الاولى في 17 منه مع كوريا الشمالية التي خاضت غمار مونديال 2010 بنتيجة 1-1 بعد ان ظل متخلفا بهدف حتى الدقيقة 88، وخسر الثانية امام الصين صفر-2 في 22 منه، قبل ان ينتقل إلى سيول حيث واجه حربا نفسية تمثلت في اعلان الاتحاد الكوري الجنوبي للعبة عدم توافر اي ملعب في العاصمة لاحتضان التدريبات، مدعيا بأن الملاعب كافة تخضع للصيانة.

اقترح الاتحاد الكوري على الجهاز الاداري للمنتخب الكويتي ملعباً من العشب الصناعي بيد ان الأخير رفض، فما كان من الاول الا ان وفر ملعبا بأرضية من العشب الطبيعي يفتقد إلى غرف لتبديل الملابس ودورات المياه ويبعد عن فندق الاقامة مسافة ساعة كاملة.

تفاوتت توقعات مدرب منتخب الكويت الصربي غوران توفيدزيتش ازاء حظوظ فريقه في امكانية الفوز على كوريا الجنوبية وذلك منذ الجولة الخامسة التي حقق فيها "الأزرق" انتصارا صعبا على ضيفته الامارات (2-1).

فقدا بدا المدرب الشاب متفائلا في بعض الاحيان ومتحفظا في أخرى، الا ان معنوياته ارتفعت في الآونة الاخيرة بعد ان لمس ارادة ورغبة لدى لاعبيه في تحقيق الفوز المنشود وذلك رغم الشكوك التي تحيط بتماثل حسين فاضل للشفاء من الاصابة وامكان لحاقه بالمباراة.

وقال توفيدزيتش "ستكون المواجهة صعبة بالنسبة إلى الفريقين. اعتقد بأن المنتخب الكوري سيكون تحت الضغط خصوصا انه يلعب على ارضه وبين جماهيره، وهو ما اسعى إلى استغلاله. على اي حال، تبقى حظوظ فريقي كبيرة جدا بالفوز". وتابع "تكمن صعوبة اللقاء في كونه يقام خارج ديارنا، فضلا عن درجة الحرارة المنخفضة جدا التي لم يعتد عليها اللاعب الخليجي بشكل عام. لكن الحقيقة ان منتخب كوريا الجنوبية تغير كثيرا عما كان عليه في مباراته الاولى معنا. هذا التغيير سلبي وليس ايجابيا".

وكان توفيدزيتش ومساعده عبد العزيز حمادة حرصا على متابعة المباراة الودية الأخيرة لكوريا الجنوبية امام اوزبكستان (4-2)، وقال عنها الاول "يبدو ان المدرب الجديد شوي كانغ-هي (الذي عين بعد الخسارة امام لبنان في بيروت 1-2 في الجولة الخامسة) لا يتسم بالخبث التكتيكي الذي كان عليه المدرب السابق تشو كوانغ-راي. من الواضح ان لدى الاول شخصية قوية تمثلت في استدعائه لاعبين محليين اصحاب خبرة على حساب النجوم المحترفين في الاندية الاوروبية، كما ان تشكيلة كوريا الجنوبية تضم عددا كبيرا من لاعبي نادي شونبوك هيونداي الذي سبق لكانغ ان دربه سبعة مواسم متتالية".

في المقابل، دخل المنتخب الكوري معسكرا تدريبيا في مقاطعة جيولا الجنوبية تخللها المباراة الودية أمام اوزبكستان بقيادة شوي كانغ-هي الذي عين في المنصب في 21 كانون الاول/ديسمبر الماضي، نجح فيها الاخير في اول مباراة له في قيادة الفريق إلى الفوز.

وقال كانغ-هي "النتائج في المباريات الودية مفيدة لكنها ليست كل شيء"، مشيرا إلى ان على الفريق ان يتحاشى تلقي الاهداف في الدقائق الاخيرة كما حصل امام اوزبكستان، واضاف "تابعت مباريات عدة لمنتخب الكويت واعرف مكامن خطورته التي تتمحور في الاطراف"، معتبرا ان الاخير "اعتاد على الاجواء المناخية الجديدة بعد ان امضى فترة لا بأس بها بين الصين وكوريا الجنوبية".

وفجر شوي كانغ-هي مفاجأة كبيرة لدى اعلان قائمة لاعبيه للمباراة الحاسمة تمثلت في اعتماده على لاعبين اثنين فقط من خارج الدوري الكوري الجنوبي وذلك بعد جولة قام بها في اوروبا هما المهاجم بارك تشو يونغ (ارسنال الانكليزي) ولاعب الوسط كي سونغ يونغ (سلتيك الاسكتلندي)، فيما تمثلت المفاجأة بغياب تشا دو ري (سلتيك) وكو جا تشيول (اوغسبورغ الالماني) وجي دونغ وون (سندرلاند الانكليزي) وسون هيونغ مين (هامبورغ الالماني).

وتعرض المدرب الجديد لهجوم شرس من قبل الاعلام المحلي خصوصا بعد نقل شارة القيادة من بارك شو يانغ إلى كواك تاي هي.

وقال المدرب الكوري "انا بحاجة إلى قائد في خط الدفاع. ندرك خطورة المباراة أمام الكويت. لا اعتقد بأن لاعبي فريقي يريدون ان يكونوا اول جيل يخرج من التصفيات المؤهلة إلى المونديال منذ عام 1982".

وكان اللاعب الاكثر شهرة في كوريا الجنوبية بارك جي سونغ، نجم مانشستر يونايتد الانكليزي، رفض العودة عن اعتزاله الدولي للمشاركة امام الكويت، مشيرا إلى ان قراره نهائي.

وتلقى الاتحاد الكوري الجنوبي للعبة سيلا من الوعود بمكافآت مادية ضخمة للاعبين من شركات محلية كبرى في حال التأهل، علما بان التفاؤل يسود الجماهير في امكان بلوغ كأس العالم 2014.

يذكر انه في المباريات العشر الاخيرة بين المنتخبين، فازت كوريا الجنوبية 5 مرات والكويت 3 مرات فيما تعادلا في مناسبتين.

المجموعة الأولى

أما المجموعة الأولى فتشهد في هذه الجولة الأخيرة سباقاً مثيراً بين منتخبي الاردن والعراق لانتزاع الصدارة بعد ان ضمنا تأهلهما إلى الدول الرابع.

فيحل الأردن غداً ضيفاً على الصين في غوانجو، ويستضيف العراق سنغافورة في الدوحة.

ويتصدر الاردن الترتيب برصيد 12 نقطة، بفارق الأهداف أمام العراق، وهما كانا ضمنا تأهلهما إلى الدور الرابع الحاسم، وتملك الصين 6 نقاط، وتأتي سنغافورة أخيرة بلا رصيد.

التقى منتخب الاردن مع نظيره الصيني في عمان ذهابا، وتحديدا في الجولة الثانية في السادس من ايلول/سبتمبر 2011. فاز أصحاب الارض 2-1 في حينها وفتحت النتيجة الطريق واسعا امامهم للمنافسة بقوة على احدى بطاقتي التأهل، اذ كانوا تغلبوا على العراق في أربيل 2-0 ايضا في الجولة الأولى.

لم يسبق لمنتخب الاردن أن تأهل إلى نهائيات كأس العالم، لكن حصل منتخبا العراق والصين على هذه الفرصة، الاول في مكسيكو 1986 والثاني في كوريا الجنوبية واليابان عام 2002.

وفي المباراة الثانية، يسعى المنتخب العراقي ايضا إلى تجديد فوزه على نظيره السنغافوري بعد ان تغلب عليه ذهابا بثنائية علاء عبد الزهرة الذي يغيب عن لقاء الغد بسبب الوقف.

مدرب المنتخب العراقي البرازيلي زيكو الذي يقود الجهاز الفني بمساعدة شقيقه ايدو قال عشية المواجهة "نريد ان نذهب إلى الدور النهائي بالثبات الذي تميز به المنتخب في الدور الثالث، ويهمنا ايضا ان نخوض الدور الرابع ونحن في الصدارة".

يذكر ان مشوار المنتخب العراقي في الدور الثالث بدأ بتعثر امام الاردن (0-2) في الجولة الاولى، لكنه استعاد توازنه ودخل سباق المنافسة على احدى بطاقتي التأهل بعد فوزه على سنغافورة ذهابا (2-0)، وعلى الصين 1-0 ذهابا وايابا في الجولتين الثالثة والرابعة، ثم رد الدين للأردن بفوزه عليه 3-1 في عمان في الجولة الماضية.

ويتوقع الشارع الكروي العراقي ان يواجه منتخبه في الدور النهائي من التصفيات عقبات صعبة بعد ان اتضحت ملامح المنتخبات المتأهلة والمرشحة ان تضعها القرعة مطلع الشهر المقبل إلى جانب العراق.

يشكل الغياب الدائم لزيكو عن بغداد والاكتفاء بمعسكرات تدريبية خارجية قصيرة تسبق كل استحقاق مع اعتماده المركز على المحترفين فقط حجر الزاوية لتلك المخاوف في الوقت الذي يتطلب فيه الدور الرابع اعدادا مثاليا.

هذا واختار الجهاز الفني للمنتخب العراقي 24 لاعبا لمواجهة سنغافورة هم: محمد كاصد ونور صبري وجلال حسن ويونس محمود ونشأت اكرم وعلي حسين رحيمة وسلام شاكر وكرار جاسم وسامال سعيد وعماد محمد ومصطفى كريم وعلي صلاح ولؤي صلاح واحمد ابراهيم ومهدي كريم وهوار ملا محمد وسعد عبد الامير ومثنى خالد وابراهيم كامل وقصي منير وباسم عباس ووليد بحر وحسام كاظم وصالح سدير.



المصدر: مـنـتـديآتـــ نــجـوم الـكـورة ..







برشلونة لو مهما صار       ولو الدنيا صارت دمار  

ولو الجبل على إنهار     ولو صلبوني على الأشجار  

ولو حرقوني بالنار       ولو عذبوني طول النهار  

ولو مزقوا جسدي بالمنشار    ولو جبروني على الانتحار  

أقول لهم كلمة بإختصار       وأنطقها بعزة و افتخار  

وأرددها بتكرار وإصرار    برشلونة منذ نعومة الأظفار  

أنا برشلوني وافتخر         والي مشى عاجبه  ينتحر  




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://koora.footstars.net
 
لبنان لبلوغ الدور الحاسم والكويت في وضع حرج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نجوم الكورة :: المنتديات الرياضية العامة :: منتدى الرياضة العربية-
انتقل الى:  
ما هو سر قلة عدد المشاهدين ؟ هل تواجهون مشاكل في المشاهدة ؟ (( شاركنا برأيك ))
لا تكن سبباً في إغلاق الموقع فأرجو أن تشاركنا (( شاركنا برأيك ))
BARSELONA